الملاك البرىْ
http://i48.servimg.com/u/f48/14/38/72/41/2410.gif

الملاك البرىْ



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتدى الملاك البرىْ لعشاق الفنان مصطفى كامل يرحب بكم ونتمنى لكم قضاء اسعد الاوقات معنا تحت اسرة موقعنا المتواضع مرحبا بكم

شاطر | 
 

 وَلأنّ الحياة، لا تأخذُ بِ كلتا يديْهـا

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطائر الحزين
عضو جديد


ذكر

عدد المساهمات : 45
تاريخ التسجيل : 23/04/2013
العمر : 53

مُساهمةموضوع: وَلأنّ الحياة، لا تأخذُ بِ كلتا يديْهـا    الأربعاء يناير 07, 2015 1:28 pm

وَلأنّ الحياة، لا تأخذُ بِ كلتا يديْهـا .. 
والأقْدآر هي َسَيّدةُ الأوجَـآع
أصْبحَ العمُر ، كَـبرآءةِ طفـلٍ لا يتَعدّى الثّـامِنة !




الهُموم كثيرَة ، وَآلامُهـآ أكبَر ،
لكنَها تصغُر عند رحيلِ الأحبّه !




مَتى تنتهِي مشـاعرنَـآ ؟ وَمتى تفيضْ؟
وَ إلى أينَ سَ يصِل بِنا حضُور المَوت لهُم ! 
يُشْرع أبوابَه علينَـآ ، فَيأخذَهم ، و َيُبقينَـآ !
وَ لمآذآ يَتركُ لنا عِبَرًا حينَ يَنزلُ بِأحدِهم ؟




{ كُنت صغيرا حينَ حضَرتُ أوّلَ عزاءْ ،
لحْظتُها كانت عَينَاي تَتَجولُ خُفيةً بِبرآءَة ،
وَكأيّ طِفلي يدآعبه تسَآؤلآت الطّفولَه : لماذا المَوتُ يجمعُنا في مَكانٍ واحِد فَقطْ لنَبكِي؟


وَ لماذا البشرُ لآ يتعَآطفُون معنا الا حينَ يموتُ أحدنَآ؟
وَ لماذآ تِلك الايـامُ الثلآثة , التي لآ تنتهِي حتّى تُميتَ الدّمع بِدَاخلنَآ؟
وَ لماذآ وَلمآذآ وَ لمآذآ ؟؟؟
تَستَمر الاسئِلة ، وَلآ أجد إجابهْ !
" الأَوْجَاع مصْدرُهَا ، فَقْرُ ديمُومَةِ متْعةِ الحَيِاةْ " 
مَآذآ يَعنِي ..حِينَ نَجْهلُ كَيفَ نعيشْ ؟
وَ كَيفَ نمضِي نُهرولُ إلى هَدفنَـآ ؟ لكنّنآ دوْما نُخطِؤُهْ !
وَ مَاذآ يَعنِي أنْ نَسْتكين ؟ وَ نُسَلمُ مالديْنا للقَدَر ؟




" أؤمِنُ بالقَدر ، وَلكنّه يؤْلمنِي ! 
الرؤْيةُ لديّ يغشَاهَا ضَبابُ الجَهْل !
أينَ ، وَمتى ، وَكيفَ ، سَأمضِي فِي الحيَآةْ ؟
هلْ سيَأخذُ الموتُ أحدٌ مّـا ، لآزَالَ بِ جانبِي ؟




بيتُ الطّينِ ذآك ، دَائِمًا يوحِي ليْ بأننّا حينَ نَكبُر لآنَهرمُ فقطْ !
بَل نلقِي بِ سَوآدِ الحياةِ في مِعقلِ السّوء ،
وَنرتدِي لبآسَ حريرٍ ، كَ لونهِ الأبيضِ تكون قلوبُنـآ تَمامًا !!
فَقطْ كَما الأطْفآلْ !




وَالنخيلُ ، حينَ ارَاهَـا ،


أُبصرُ مع شُموخِها ، ِذكرَى هشّه ، معَ مرورِ الزّمن نَفَذَ زآدُهـآ
أَقربُ الأشياءِ شَبهًا لـ البشَر ، هِي النّخيلْ
لأنّها في شمُوخِها تَهرُم !
ولأَن في كلِ سعَادةٍ تَسكنُهآ خدْشٌ صغيرْ ، سَ يكبُر !
كلُ المعرّفاتِ أجدُ لها مفْهومًا ، إلا الرّحيل الذِي يؤَديهِ المَوتْ !
أَجهَلهْ ،
ذَآتَ عُمُر ، عزمتُ المُحاولَة فِي التعبيرِ عنْه ،
لكنّ المعانِي ابيضّتْ فَ لم أعدْ ارَاهـا تنبت كالماضِي لقوّتهِ وَ خوفيَ الجليّ مِنْه !
أَعلمُ مآَهو الرّحيل ، وَآعلمُ قيودُه ، لكنّي أجهَلُ خُطآهْ !



أمّا الَوَجَعْ


فَهوَ اختِصَـارٌ لكلِ إحسَاسٍ يَربُت بِكلتَا يديْه على كَتِفِي
، كيمَـا أجزَعُ ، ف آعود لـ َأزَاولُ مِهنةَ البُكَـاءْ ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
وَلأنّ الحياة، لا تأخذُ بِ كلتا يديْهـا
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الملاك البرىْ :: المنتدى الادبـى :: قسم الرومانسية-
انتقل الى: